Are pixels the future of literature ? | Giovanna Di Rosario | TEDxUCLouvain

Are pixels the future of literature ? | Giovanna Di Rosario | TEDxUCLouvain



المترجم: farag mohammed
المدقّق: Riyad Almubarak حسناً، فكّر في كتابك المفضل. رواية، قصة قصيرة،
أو ربما مجموعة شعرية. هل انتهيت؟ أجل ؟ لا؟
فلتخبرني بشيء. أجل، حسنا، فلتنسى هذا الأمر. ولتنسى اليسير من فكرة الأدب
الذي قد تحصل عليه. ماذا يحدث للأدب في مجتمعنا الرقمي؟ هل يصبح الأدب رقمياً كذلك؟ أرغب اليوم أن أقدم لكم بإيجاز
هذا النوع الجديد من الأدب . المسمى "بالأدب الرقمي"
أو "الأدب الإلكتروني". أو حتى "إي-ليت"،
اختصاراً لكلمة "الأدب الإلكتروني" أعلم، أسماء كثيرة. لكن، ما هذا؟ لا أعرف ما إذا كنتم قد سمعتم من قبل
عن الأدب الرقمي. أو ربما لا. إن الأدب الرقمي هو مولود رقمي. لذلك، لا يجب أن تفكر في كتابك المفضل
في صيغة "بي دي إف". الذي يمكنك قراءته على جهاز الآيباد خاصتك. إنه ليس كذلك. كما لا يجب أن تفكر في قراءة
الكتب الإلكترونية أيضاً. الأدب الرقمي تم إنشاؤه من أجل
وعلى الأجهزة الرقمية. كالحواسب والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية. إنه يمزج بين الأنظمة التكافلية والوسائط. ما يعني أنه يمكنك أن تقرأ النصوص. المكونة من النصوص اللغوية فقط. العبارات والكلمات معاً. لكن النصوص الأخرى، العديد منها. مكون من نصوص، وصور، وأصوات. يمكن أن تكون تفاعلية وعناصر كلمات، بل حتى الحروف يمكنها التحرك تظهر وتختفي. إذاً، ما هذا؟ حسنا هناك تعريف واحد للأدب الرقمي
تم ذكره من قبل "الإيلو". "منظمة الأدب الإلكتروني". وطبقا لمنظمة "الإيلو"،
يشير الأدب الإلكتروني إلى الأعمال ذات النواحي الأدبية المهمة
التي تستغل القدرات والسياقات المتحصل عليها بواسطة
أجهزة الحاسب المنفردة أو المتصلة بالشبكة إذاً، الأدب الرقمي هو نوع جديد تماماً
من الأدب. المثال الأول، أول عمل أدبي رقمي
تم أنشاؤه في عام 1952 ويدعى "رسائل الحب"
بواسطة كريستوفر ستراتشي. كريستوفر ستراتشي لم يكن كاتبًا
بل كان عالم حاسوب ورائدًا في لغة البرمجة. وصديقاً لآلان تورينج وفي عام 1952، استخدم مولد الأعداد
العشوائية الخاص بآلان تورينج لينشئ رسائل الحب التوافقية. ما تراه الآن هو مجرد محاكاة. ولكن، كتابة الرسائل الغرامية يجب أن تتطلب
وقتًا وبعض المجهود. وربما بعض الألم … إذا كنت تكتبها لشخص لا يحبك. وللأسف، تستطيع الآلة توليد الكثير
من رسائل الحب كما ترغب. وبنقرة واحدة. ربما قد لا يكون النتاج الأدبي
والشعري ممتازا. لكن، فكر! بالفعل في عام 1952
استطاعت آلة أن تولد رسائل غرامية. شيء بشري جداً. منذ ذلك الحين، العديد من الأشياء قد تغيرت. والتكنولوجيا نفسها قد تغيرت كثيراً. الحواسب، الهواتف الذكية والإنترنت
أصبحوا جزءاً من حياتنا اليومية ونحن موجودين دائما. إذاً، العديد من الأعمال الأدبية الرقمية
متاحة الآن عبر الإنترنت مجاناً. وهو أمر مثير للاهتمام. والأدب الرقمي نفسه قد تحول. الآن هو أدب للقراءة -بالطبع- وأيضاً للنظر للاستماع، للمس، وللعب به. لكن، لنلق نظرة …
نظرة عن كثب على بعض الأمثلة. عن بعض النصوص الأخيرة. النص الأول هو"هجر"
بواسطة "سيرج بوشاردون" و"فنسنت فولكيرت". نشر لأول مرة في فرنسا عام 2010. "هجر" يحكي قصة رجل يفقد السيطرة. وعلاقته مع زوجته وابنه. حسنا، إنه عمل تفاعلي ما يعني أنه يلزم عليك أن تتفاعل مع النص وأحياناً أن تكون مبدعاً لتصل إلى ما يجب عليك فعله لكي
تواصل القراءة. في أحد المشاهد، علي سبيل المثال
يمكنك توجيه اتجاه القراءة. إذا وجهت القراءة في أحد الاتجاهات
ستقرأ رسالة غرامية. أما إذا وجهته في الاتجاه الآخر تماماً
ستقرأ رسالة فراق. إذا، هذا النص، بجانب أنه يحكي لك قصة .. يعكس لك تجربتك كقارئ عمل أدبي رقمي تفاعلي أثناء القراءة عبر الإنترنت
نظن أننا أحرار نوعاً ما. نظن أنه فضاء ديمقراطي. أحد هذه الأشياء -أخيراً- أنه يرينا أن الأمر ليس دوماً هكذا في هذا المشهد، البطل الرئيسي
يستعيد السيطرة على حياته. وأنت -القارئ- تستعيد السيطرة على النص. يقترح عليك النص أنه يمكنك كتابة ما تشاء. في مساحة خاصة حقيقةً، لا يهم نوع الرسالة
التي تحاول كتابتها. النص الذي يظهر هو دوماً نص آخر. هذا شكل بلاغي جديد. أحد النواحي الأدبية التي تحدثنا عنها سابقا إنه يدعى "العداء الوجيهي". هذا يعني أن النص يفعل تماماً عكس ما أنت -القارئ- تتوقعه أنت تظن أنه يمكنك أن تكتب أياً كان ما تريد في الواقع، أنت لا يمكنك ذلك إذاً، الأدب الرقمي يثير العديد من الأسئلة. ويشارك الأدب في عناصر طبعاً
لكن أيضاً مع الفن السينماً والمعلوماتية، وألعاب الفيديو. يوجد نواحي مرحة في الأدب الرقمي. كما توجد نواحي ل"علم السرد"
في ألعاب الفيديو النص الذي أريد عرضه لكم تالياً
يمزج بين نوعين أدبيين. يدعي "ليبرداد" أي "الحرية" بالبرتغالية. هناً، أنت مدعو للاستكشاف. داخل فضاء ثلاثي الأبعاد. أو بيئة. يمكنك أن تتحرك داخل النص بل وحتى
الطيران فوقه. وفي الواقع يجب عليك قراءة وتوجيه
نظام الملاحة الخاص بك أنت تقرأ الاتجاهات عبر الفأرة
ولوحة المفاتيح. مثل لعبة الفيديو. "الحرية" أنشئ عام 2013 بواسطة مجموعة
أشخاص متعددي المجالات وتم إخراجه بواسطة "الكمار دوس سانتوس"
و"تشيكو مارينيو" إذاً، ليس مؤلف واحد فقط
ولكن مجوعة من الأشخاص يعملون عليه. والسيناريو هو النسخة الرقمية
الرمزية والاستعارية للحي الحقيقي والجوار الحقيقي
حي "ليبرداد"، في ساو باولو البرازيل إذاً، النص يتحدث عن أحداث الشخصية
في هذا الجزء من المدينة. "الحرية" يأخذنا إلي جزيرة خيالية
محاطة بالماء. النص مكون من قصص قصيرة. قصائد وصور ويوجد بعض الأصوات. يوجد هنا الصمت، ولكن بعض الأصوات. ويوجد أيضا سجن … في الواقع على عكس كلمة "الحرية"، "ليبرداد" بينما تستكشف أنت تجد بعض المناطق الهامة. حيث ستحصل على ذكريات ما رأيت. أنه مثل لعبة فيديو تمر من مرحلة لأخرى. لكن، إذا غادرت الجزيرة وذهبت إلى الماء. لأنك على جزيرة ومحاط بالمياه … إذا غادرت الجزيرة وذهبت للماء
ستفقد ذكرياتك. وستحتاج لإعادة النص من البداية. مثل لعبة الفيديو. إذا، قد رأينا أن هذه النصوص
مختلفة نوعاً ما عن بعضها لكن، لقد حددنا بعض العناصر التي تشكل. بالطبع يوجد الكثير. لقد رأينا انه كان هناك تغير في أسلوب
الأدب الإلكتروني من النصوص الأولى حتى "لبيرداد"
على سبيل المثال. لقد حددنا بعض النواحي الأدبية
كالأشكال البلاغية مثلاً. وتناولنا بعض استراتيجيات السرد الجديدة. لقد رأينا أن تدفق الآلة يعطينا
نص غير مستقر. بهذا المعنى، نحن نتحدث عن جماليات عابرة أو جماليات التدفق. بسبب أن نفس النص لا يمكن أن يظهر
بنفس الطريقة تماماً لقراء مختلفين، مثلما في "ليبرداد" إذاً، الأدب الرقمي هو نوع حديث من الأدب. في تحول مستمر مع إمكانيات لم تستكشف بعد الآن، أعد التفكير في كتابك المفضل. واذهب واستكشف. واكتشف نص الأدب الرقمي المفضل لديك. شكراً لكم.

3 thoughts on “Are pixels the future of literature ? | Giovanna Di Rosario | TEDxUCLouvain

  1. Anyone knows where I can find the last example – libertagia? It seems very interesting, but I have problem to recognize it and find out on the Internet.

  2. New Super Position AI Run Digital Literature / could be exciting now mix the storyLine with Virtual Reality / you could go on Vacation inside your head (co-joined with Quantum/inter dimensional AI) how much control over the Mayhem does the Human get? Safe words? The AI (Blockchain) has an IQ of roughly 1,200 compared to a human at an average of well you know / …

    The neutrino network is coming online with the luxe Zepplin AI project/ the AI's will be moving (from within particles) / on the Neutrino Network / at work at faster than the speed of light / interacting with humans … Who programmed the AI Logic into the source code? are they Pro Humanity? Or Eugenics Programmed? We Demand to know

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *